لمحة تاريخية

شكري الخاص للسيد الدكتورأرمين بيكيل الذي عرض لي اسرار تكنلوجيا التلألؤ وأجابني بشكل تفصيلي وبكل وضوح على اسئله كثير مهمة رغم كبر سنه. ولدَ الدكتور ارمين .ج. بيكل في مدينة هسوندرهاوزن في مقاطعة تورنجن وكان مهتم بصناعة الساعات (ساعاتي) وبداَ مسيرتهُ كعالم فالكي بـ مركز البحوث في مدينة بينهموده ، حيثُ شارك في تطوير صاروخ ( في ـ2 ). في الخمسينات هاجر الى كندا. فيما بعد عمل وحتى إِحالته على التقاعد في محتلف مشاريع تطوير الصواريخ وبحث في تكنلوجيا الفضاء في إِطار ( فيرنر فون براون) التابع لوكالة ناسا الفضائية، وخاصة في مدينة لومبوك ـ كلفورنيا على أساس "اختبار مدى الصواريخ الغربية".وقد أسس الدكتور أرمين.جي. بيكل بعد تقاعده ـفي السبعينات ـ شركة جيلوجيا النظائر المشعة والتعدين (شركة تنقيب) اي ان جي. الينوترون تنشيط الاستشعارـ المعدنية والنفط والغاز والمياه .أستنفذٌ كخبير في التفاعلات الذرية الطبيعة معلوماتهُ المهنية الواسعة وطور عدادات التلألؤ التي أستخدمها في التنقيب عن المياه والماس والنفط والمعادن وباع أجهزتهُ ووضعها بنجاح كبير في الكثير من بلدان العالم ،ومن بين الامور الاخرى أيضا الدراسات الجيولوجية لتركيبة التربة في مشاريع البناء وبناء الطرق الرئيسية .وقد بحث الدكتور أرمين . جي . بيكل أيضا في مجالات اخرى : في مشروع بحثي تناول فيه جذور النباتات مع تردد الموجات فوق الصوتية المحدده وبذلك عرض نمو متضخم، في حالة أشجار الحمضيات بلغت الفاكهة ثلاثة الى اربع مرات الحجم وايضاً زهرة عباد الشمس اصبحت متضخمت الحجم وكان هذا ملفتاً للنظر أن جذر النبات مطابق لحجم الفاكهة. لقد كان باحثاً موهوباً وكان لديه نطاق واسع من المعرفة بأن بعض منها لم يعد متوفراً اليوم ، ولقد عاش حتى وفاتهُ في مدينة لومبوك ـ كلفورنيا بالقرب من قاعدة فاندنبيرج الجويه. في ذكرى السيد الدكتور ارمين .جي . بيكيل ، العالم العبقري. أيدكار كوميريوم